الأخبار

عودة
صدر التقرير الإستراتيجي السنوي الرابع عشر لمجلة البيان بالتعاون مع المركز العربي للدراسات الإنسانية في القاهرة للعام 1438هـ -2017 م، وركّز على محاولة التحليل والاستشراف لقضية التبعية وسبل خروج الأمة منها. وصدر التقرير هذا العام تحت عنوان "الأمة والخروج من التبعية"، مقسما إلى ستة أبواب، أولها حول النظرية والفكر، ويقدم الرؤى النظرية والفكرية المتعلقة بموضوع التبعية، مع دراسة "الهوية الإسلامية والخروج من التبعية". أما الباب الثاني، فتناول "محاولات للخروج من التبعية"، وجاء كدراسات تطبيقية لنماذج كسرت التبعية ولو بشكل جزئي، وعرض لتجربة ماليزيا والبرازيل، والنموذج التركي، ثم النموذج الباكستاني. أما الباب الثالث فقد عرض دراسات عن "التبعية العسكرية وأثرها على العالم الإسلامي"، و"دوائر التبعية الإعلامية العربية ومحاولات كسرها" حيث رصدت أشكال التبعية الإعلامية العربية، وانعكاسات ذلك على تناول الإعلام لقضايا الإعلام العربي، ثم أنماط كسر التبعية الإعلامية الداخلية والخارجية. كما تناول دراسة أخرى بعنوان "جذور التبعية الغربية في العالم الإسلامي". التبعية الناعمة واهتم الباب الرابع بدراسة العلاقات الدولية، فكانت الدراسة الأولى عن "الولايات المتحدة والتبعية الناعمة"، وتناولت الدراسة الثانية "التدخل الروسي في سوريا"، ثم جاءت الدراسة الأخيرة في هذا الباب عن "الاندماج الثقافي للجاليات المسلمة في الغرب". وفي الباب الخامس الذي اهتم بموضوع "العمل الإسلامي"، تناولت الدراسة الأولى "دور العلماء المصلحين في كسر التبعية"، تلتها دراسة "المرأة وقضية التبعية"، ثم "المحاضن التربوية ودورها في الخروج من التبعية". ووردت خاتمة التقرير بالباب السادس المعنون "قضايا اقتصادية"، وضم الباب أربع دراسات افتتحت بدراسة "الشركات المتعددة الجنسيات في العالم الإسلامي وأثرها على التبعية الاقتصادية". ثم جاءت دراسة "صناعة التكنولوجيا والخروج من التبعية"، وناقشت الدراسة الثالثة "سياسات البنك والصندوق الدوليين وأثرها في استمرارية تبعية الأمة للغرب"، وتناولت الدراسة الأخيرة موضوع "الأمن الغذائي في العالم العربي والإسلامي والخروج من التبعية".